​​

Statement : | English, Français

المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية تدعو إلى إلقاء القبض على المشتبه بهما، السيد سيف الإسلام القذافي والسيد التهامي محمد خالد، وتقديمهما فورا إلى المحكمة

يحيط مكتبي علما بالتقارير الإعلامية الأخيرة التي ادُّعي فيها بأن كتيبة أبو بكر الصديق، في الزنتان بليبيا، أطلقت سراح السيد سيف الإسلام القذافي (أو "السيد القذافي") في 9 حزيران/يونيه 2017. وقائد هذه الكتيبة هو السيد العجمي العتيري.

ونحن بصدد التحقق من هذه التقارير واتخاذ الخطوات اللازمة لتحديد مكان السيد القذافي. ولهذا الغرض، أدعو السلطات الليبية، ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي أحال الحالة في ليبيا إلى مكتبي، وكل الدول الأطراف في نظام روما الأساسي، وكل الدول والمنظمات الأخرى المعنية، إلى أن تقدم إلى مكتبي أي معلومات في حوزتها ذات صلة بهذه المسألة.

وقد أصدرت المحكمة الجنائية الدولية (أو "المحكمة") أمرا بإلقاء القبض على السيد القذافي في 27 حزيران/يونيه 2011 بشأن الجرائم ضد الإنسانية التي تتمثل في القتل العمد والاضطهاد، والتي يُدعَى بارتكابها ليبيا في 2011. ولا يزال ذلك الأمر ساريا، وليبيا ملزمة بإلقاء القبض على السيد القذافي وتقديمه إلى المحكمة فورا بغض النظر عن أي قانون مزعوم للعفو العام في ليبيا . فلا ينبغي التسامح في مساعدة هارب في الهروب من العدالة ، ويجب تقديم السيد القذافي الى المحكمة.

وأدعو ليبيا وكل الدول الأخرى إلى إلقاء القبض على السيد القذافي فورا وتقديمه إلى المحكمة إن استطاعت إلى ذلك سبيلا.

وأدعو كذلك إلى إلقاء القبض على المشتبه به الآخر، السيد التهامي محمد خالد (أو "السيد التهامي")، الذي أصدرت المحكمة أمرا بإلقاء القبض عليه أيضا في الحالة بليبيا وأُعلن عنه في 24 نيسان/أبريل 2017. ويُدعَى بأن السيد التهامي مسؤول عن الجرائم المرتكَبة ضد الإنسانية التي تتمثل في السجن، والتعذيب، وأفعال لاإنسانية أخرى، والاضطهاد، وكذلك جرائم الحرب المتمثلة في التعذيب، والمعاملة القاسية، والاعتداء على كرامة الشخص، التي ارتُكبت في بلدات ليبية مختلفة في عام 2011. ويجب إلقاء القبض على السيد التهامي وتقديمه إلى المحكمة من دون مزيد من الإبطاء.

وقد أصدرت المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) نشرتين حمراوتين لإلقاء القبض على السيد القذافي والسيد التهامي، مع التشديد على أن كليهما مطلوب لدى المحكمة.

وأنا أدعو أي شخص لديه معلومات بشأن مكان السيد القذافي أو السيد التهامي إلى الاتصال إما بالشرطة الوطنية أو المحلية وإما بالأمانة العامة للإنتربول (أنقر هنا). ويمكن، عوضا عن ذلك، إرسال المعلومات إلى إلى مكتب المدعية العامة مباشرة باستخدام عنوان البريد الإلكتروني مخاطبا إلى: [email protected]

ويجب إلقاء القبض على المشتبه بهما وتقديمهما فورا لكي تتحفظ عليهما المحكمة من أجل إثبات جرمهما أو براءتهما من خلال الإجراءات القضائية المستقلة والنزيهة التي تجريها المحكمة، ومن أجل إقامة العدل بجلاء للعيان. إن المساءلة عن الجرائم المنصوص عليها في نظام روما الأساسي والأثر الرادع للقانون عنصران من عناصر إرساء السلام الدائم والاستقرار في ليبيا، ولكل منهما القدر نفسه من الأهمية.

يُجري مكتب المدعي العام بالمحكمة الجنائية الدولية دراسات أوّلية وتحقيقات وأعمال مقاضاة تتميز بالاستقلالية والتجرد في جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب. ويُجري المكتب تحقيقات في أوغندا، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، ودارفور (السودان)، وجمهورية أفريقيا الوسطى (تحقيقين منفصلين)، وكينيا، وليبيا، وكوت ديفوار، ومالي، وجورجيا. ويُجري المكتب أيضا دراسات أوّلية تتصل بالحالات في أفغانستان، وكولومبيا، وغينيا، والعراق/المملكة المتحدة، وفلسطين، ونيجيريا، وأوكرانيا، وبوروندي، والغابون، والسفن المسجلة في جزر القُمر واليونان وكمبوديا.

المصدر: مكتب المدعي العام| [email protected]

Source : Office of the Prosecutor